بقاء ليونيل ميسي مع برشلونة للموسم القادم
بقاء ليونيل ميسي مع برشلونة للموسم القادم

بقاء ليونيل ميسي مع برشلونة للموسم القادم …رسمياً رغم عدم سعادته

بقاء ليونيل ميسي مع برشلونة للموسم القادم …رسمياً

بقاء ليونيل ميسي مع برشلونة ,أخيرًا أنهى ليونيل ميسي الجدل وأكد استمراره في برشلونة حتى نهاية عقده في الصيف

المقبل، وأعلن بوضوح استحالة ذهابه إلى المحاكم ومواجهة النادي الكتالوني تقديرًا لتاريخهما المشترك.

ميسي أشار إلى أن قرار الرحيل لم يكن نتيجة للهزيمة الثقيلة من بايرن ميونخ بـ8 أهداف لهدفين، بل إنه أراد ذلك طوال العام

بعد ما عاناه من عدم وجود مشروع في النادي طوال السنوات الماضية.

أعلن الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي منذ لحظات قليلة مهاجم وقائد نادي برشلونة

الإسباني بقائه في الإقليم الكتالوني الموسم القادم 2020/2021.

وتواجد ليونيل ميسي في مقابلة حصرية مع موقع “جول العالمي” حيث أعلن رسمياً مصير مستقبله الموسم القادم ببقائه في نادي برشلونة وعدم رحيله هذا الصيف.

ليونيل ميسي يعلن بقائه في برشلونة الموسم القادم

وتحدث ليونيل ميسي مع موقع جول قائلاً:” لم أكن سعيداً وأردت بالفعل الرحيل، ولم يسمح لي بذلك من قبل الإدارة، لذلك قررت البقاء حتى لا أدخل في نزاعات قانونية مع النادي”.

وانفجرت وسائل الإعلام العالمية في الأيام والساعات الأخيرة بنقل خبر طلب الأسطورة ليونيل ميسي قائد ومهاجم برشلونة

الإسباني رحيله عن النادي الكتالوني هذا الصيف.

وأكدت وسائل جميع وسائل الإعلام الموثوقة وعلى رأسها سكاي سبورتس، أن ليونيل ميسي طلب الرحيل عن صفوف برشلونة

هذا الصيف وفسخ عقده مع إدارة النادي والرحيل مجاناً، ولكنه اصطدم برفض من إدارة السيد جوزه ماريا بارتوميو رئيس النادي الكتالوني.

يقول ميسي “هذا هو السبب الذي سيجعلني أستمر في النادي، لقد أخبرني الرئيس أن الطريق الوحيد لرحيلي هو دفع 700

مليون يورو، وذلك الأمر مستحيل، وكان هناك طريقًا آخر للرحيل عن طريق المحاكم، لكنني لن أقف أمام برشلونة أبدًا في ذلك

الموقف، لأنني أحب ذلك النادي بعد كل ما منحوني إياه منذ وصولي”.

تطرح هذه المقولة أسئلة كثيرة، هل حقًا استمر ميسي في برشلونة وفاءً منه للنادي ولإنهاء مسيرته هناك بصورة تبدو جيدة

بنهاية الموسم المقبل، أم لإدراكه أن قضية الشرط الجزائي خاسرة، أو على الأقل ستعطل مسيرته لفترة قبل الانتقال إلى أي

نادٍ جديد؟

تقول أغلب تقارير الصحف في السابق أن جزءًا مما فجّر غضب ميسي كان المدرب رونالد كومان، الذي أخبره في أول حوار بينهما

أن امتيازات الليو داخل غرف خلع الملابس قد انتهت بوصوله وأن الجميع سواسية، وبالإشارة إلى أن ميسي اشتكى من عدم

وجود “مشروع”، فهل يبدو حقًا الوفاء وحده هو سبب بقائه؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *