الرجاء الرياضى يفوز على أويلرز الليبيري
الرجاء الرياضى ضد أويلرز

الرجاء الرياضى يفوز على أويلرز الليبيري بثنائية دوري أبطال أفريقيا

الرجاء الرياضى يفوز على أويلرز الليبيري أبطال أفريقيا

الرجاء الرياضى يفوز على أويلرز الليبيري بثنائية دوري أبطال أفريقيا.حسم الرجاء البيضاوي، مواجهته أمام أويلرز الليبيري،بثنائية نظيفة، برسم ذهاب الدور الأول عن منافسة عصبة أبطال إفريقيا، بملعب مراكش الكبير، في مباراة لم تعاني فيها كتيبة المدرب التونسي لسعد جردة الشابي كثيرا،وهي تحقق إنتصارا مستحقا، بعدما سيطرت على شوطي المباراة ،وأحكمت قبضتها على اللقاء ، رغم الغيابات الكثيرة التي ضربت صفوف النسور، والتي لم تشكل عائقا أمام ” الخضرا الوطنية” لإدراك الفوز بالمدينة الحمراء،في إنتظار موقعة الإياب بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

بدأ الرجاء مباراته، ضاغطا على منافسه بالإعتماد على الأطراف حيث تواجد الهبطي ومعه بنحليب، في حين ظل حسين رحيمي يناور في العمق،أمام أبناء ليبريا الذين لعبوا بشكل مفتوح دون التراجع إلى الوراء،وهو المعطى الذي مكن النسور من ربح المساحات داخل الملعب، وإرباك حسابات الحارس جالو الذي تحمل ضغط المواجهة عكس أنس الزنيتي،الذي إستفاد كثيرا من تكثل دفاع النسور بحضور جيد للحداد وهدهودي.

الرجاء المغربى ضد أويلرز الليبيري

ضغط الرجاء لم يتوقف على فريق أويلرز، في الوقت الذي قطع متولي إحدى الكرات من الوسط، قبل أم يمهد للحسين رحيمي، الذي إفتتح التسجيل في الدقيقة 23،وسط عجز الحارس جالو عن صد محاولته، لترتفع معنويات كتيبة الشابي، التي حاولت السيطرة على خط الوسط، بحضور جيد لزريدة والوردي .

رغم تقدم الرجاء في النتجية، لم يبادر لاعبو أويلرز إلى الهجوم، وظلوا يعتمدون على بناء عمليات من الخلف بإيقاع بطيء، إستغله لاعبو الفريق الأخضر الذين لم يتوقفوا عن محاولة إختراق دفاع الفريق الليبيري ،الذي عانى كثيرا من المرتدات الخاطفة التي قادها محمود بنحليب،مثلما فعله في الدقيقة 33 عندما مهد نحو زميله متولي الذي سدد بقوة أن تصطدم محاولته بالمدافع بروكس، في مواجهة ظل فيها الخط الخلفي للخضر مرتاح البال دون أن يعاني من خطورة لاعبي الفريق الليبيري،الذين حاولوا التنويع في طريقة اللعب دون أن يربكوا لاعبي الرجاء،الذين لم يستغلوا كثيرا أخطاء عناصر أوليرز،الذين ظلوا منكمشين في الوراء قبل إصابة الهبطي وإقحام فرح، ليتواصل المد الهجومي للفريق البيضاوي.

مجاريات مبارة الرجاء

وانطلقت المباراة بإيقاع “بطيء” وعلى وقع “الحذر” من طرف الجانبين، قبل أن ينفض لاعبو الرجاء الرياضي “تواضعهم” ويبدأوا مسلسل البحث عن المنفذ الذي يخول لهم زيارة مرمى الفريق الليبيري وتوقيع الهدف الأول في المواجهة. وفي الدقيقة الـ21، ومن كرة مستخلصة من محسن متولي، تمكن الحسين رحيمي من توقيع الهدف الأول في المباراة من تسديدة تغير مسارها بعد اصطدامها بقدم مدافع الخصم، مانحا بذلك التقدم لرفاقه.

وواصل “النسور” ضغطهم على دفاعات “بطل ليبيريا” خاصة عبر انسلالات متولي واختراقات الهبطي على الأطراف، ليتأتى لهم ذلك عبر بنحليب الذي سدد كرة اهتزت لها الشباك الليبيرية، منهيا الشوط الأول بتفوق الرجاء الرياضي بهدفين نظيفين.وخاضت الكتيبة الخضراء مجريات الجولة الثانية باقتصاد ملموس بالنظر إلى تفوقها بثنائية في الشوط الأول، مُقابل غياب أي رد فعل خطير من طرف الفريق الليبيري الذي بدا عجزه عن تهديد مرمى الحارس أنس الزنيتي واضحاً.

وسنحت لرفاق القائد محسن متولي بعض الفرص، خاصة عبر الجناح محمود بنحليب واللاعب عبد الله فرح، لكنها لم تقض مضجع حارس مرمى أصحاب “الضيافة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *